الخميس، 13 أكتوبر 2011

هل يمكن أن أتعلم اللغة الألمانية في سنة واحدة



تعلم اللغة الألمانية يتطلب وقتا طويلا, ويتطلب جهدا ومثابرة يومية لكي تحقق هدفك. لكن هناك من يحتاج إلى اللغة الألمانية إما للدراسة في الخارج أو لأنه يريد أن يعمل بشركة تتطلب مهارات في اللغة الألمانية الخ. لهذا فهناك الكثير من الأشخاص الذين يسألون: ما هو الوقت اللازم لتعلم اللغة الألمانية؟ ما هي أقصر مدة زمنية يمكنني أن أتعلم فيها اللغة الألمانية؟ هل يمكن أن أتعلم اللغة الألمانية في سنة, في شهر, في سنتين في 4 سنوات ...الخ؟؟
في الحقيقة الجواب على ذلك السؤال ليس بسيطا, ولا تكمن الإجابة عليه بنعم أو لا. لأن هناك عوامل متعدد تدخل في هذا الموضوع. في ما يلي سأحاول أن أحدد بعض العناصر العامة التي تؤثر على المدة الزمنية التي يستغرقها تعلم اللغة الألمانية.

ما هو هدفك من تعلم اللغة الألمانية: هذا هو العنصر المهم والأكثر تأثير في المدة الزمنية التي يستغرقها تعلم اللغة الألمانية. ما ذا هدفك من تعلم اللغة الألمانية؟ هل تريد فقط أن تتمكن من التحدث مع الآخرين باللغة الألمانية وأن تفهمهم وجهة نظرك؟ هل تريد أن تفهم القصص الألمانية؟ هل تريد أن تتعلم اللغة الألمانية لكي تسافر للخارج؟ هل تريد أن تتعلم اللغة الألمانية لكي تدرس في جامعة ألمانية؟ أيا كانت أهدافك فهناك طريقة ستسهل عليك تعلم اللغة الألمانية في أقصر وقت. سوف أوضحها في آخر المقال.

ما هو مستواك الحالي في اللغة الألمانية: هذا عنصر مهم ومؤثر ابيضا في المدة التي قد تستغرقها في تعلم اللغة الألمانية, ربما تعرف الكثير من الكلمات في اللغة الألمانية,  فلنفترض أنك تفهم النصوص الألمانية البسيطة وتعرف ما لا يقل عن 2000 كلمة ألمانية. هذا سوف يساعدك كثيرا لأنك قد سبق أن قطعت شوطا مهما في عملية تعلم اللغة الألمانية.

ما هي المدة التي تدرس فيها اللغة الألمانية كل يوم: كم تدرس يوميا؟ هل تدرس الألمانية ساعة كل يوم أو 2 أو 3 أو 4 ساعات؟ ما هي شدة تركيزك على الدراسة في هذه الساعات؟ هل يتشتت ذهنك في بعض الأحيان أو لا تستطيع التركيز على الدرس التي تتعلمه في الألمانية؟

كيف تتعلم اللغة الألمانية في سنة واحدة: الآن سوف نجيب على سؤالك "كيف أتعلم الألمانية في سنة واحدة"

أولا تعلم  الكلمات الأساسية في اللغة الألمانية: يجب في البداية أن تتعلم 3000 كلمة الأكثر شيوعا في اللغة الألمانية. إن كنت  في مستوى متقدم ربما تستطيع أن تتخطى هذه الفكرة. فكما في "العنصر الثاني" فمستواك الحالي في اللغة الألمانية له تأثير كبير على المدة الزمنية التي يمكنك أن تتعلم فيها الألمانية.
يمكنك أن تتعلم 3000 كلمة في وقت قصير إن كنت تدرس لثلاث ساعات يوميا. لنفترض انك تستطيع تعلم 100 كلمة يوميا بمعدل 33 كلمة كل ساعة. هذا يعني أنك سوف تحفظ 3000 كلمة ألمانية في شهر واحد.

ثانيا تعلم القواعد الأساسية في اللغة الألمانية: من المهم جدا أن تتعلم القواعد لأنها سوف تساعدك على الفهم كثيرا وسوف تسمح لك بتعلم كيفية استخدام الكلمات الشائعة التي حفظتها. أغلب كتب القواعد الألمانية ستحتوي على ما يقرب من 50 درس. إن قمت بتعلم درس واحد كل يوم في ساعة واحدة سوف تتمكن من إكمال الكتاب في أقل من شهرين كما سيتاح لك تعلم الكثير من الأشياء الأخرى بما أنك لا تدرس القواعد إلى ساعة من اليوم.

ثالثا أقرا القصص الألمانية البسيطة: عليك بقراءة 50 قصة ألمانية للأطفال على الأقل..  تصور أنك تستغرق ساعتين في قراءة كل قصة, بما أنك تفهم الكلمات التي توجد بالقصة لأنك حفظتها مسبقا "3000 كلمة شائعة في الألمانية" فهذا يعني أنك تستطيع قراءة القصة الألمانية في أقل من ساعتين. هكذا سوف تتمكن من إكمال القصص الخمسين في أقل من شهرين في نفس الوقت الذي أكملت فيه كتاب القواعد الألمانية. إن كنت تدرس الألمانية ثلاث ساعات يوميا فسوف تتمكن من إكمال قراءة القصص ال 50 مع دروس القواعد ال50 في نفس الوقت. الآن قد مضى ثلاث  شهور على تعلمك للغة الألمانية. تبقى 9 شهور.

أقرأ 5 روايات ألمانية: الراويات الألمانية تختلف عن قصص الأطفال. فالروايات تحتوي على جمل أكثر تعقيدا وتحتوي كذلك على الكثير من الكلمات الصعبة. لهذه فإنك ستتعلم الكثير من هذه الروايات. لكن يجب أن تكون حذرا عندما تتعلم اللغة الألمانية من الروايات. فلا يجب أن تستغرق أكثير من 15 يوما في الرواية الواحدة. سبق أن كتبت مقالا عن كيفية تعلم اللغة الألمانية من الروايات, لكني لم أعد أتذكر رابط الموضوع. يمكن أن تبحث على محرك البحث "كيف أتعلم اللغة الألمانية من الروايات" قد تجد المقال.

تعلم اللغة الألمانية لهدفك: هنا تأتي النقطة الحاسمة. ما هو هدفك من تعلم اللغة الألمانية؟ سوف نفترض أنك تريد تعلم اللغة الألمانية لكي تدرس الطب في ألمانيا. هنا سوف تحتاج تعلم اللغة الألمانية التي سوف تحتاجها بالضبط لكي تدرس الطب, سوف تتعلم المصطلحات الألمانية الطبية, مناهج كتابة البحوث الطبية, طريقة إلقاء المحاضرات الطبية, القواميس الطبية الألمانية, ترجمة النصوص الألمانية الطبية إلى العربية. الخ.
هنا نأتي إلى أخر المقال, والكلمة الأخيرة التي أقولها هي أن تعلم اللغة الألمانية رحلة طويلة مليئة بالجهد والمثابرة. ولا يجب أبدا أن تتوقف عن التعلم, فالاستمرارية هي الأهم.